سمير العلايلي مؤسس جمعية ملائكة الأعمال: استراتيجيتنا تعزيز دور الإستثمار الملائكي في مصر



قال سمير العلايلى، رئيس جمعية ملائكة الأعمال، إن الجمعية تتعاون بشكل أساسي مع  4 أندية استثمار ملائكية فى مصر خلال الفترة الحالية، وتستهدف الوصول إلى 12 بحلول عام 2024، ثم 28 ناديا فى فترة لاحقة، مشيرًا إلى أن إطلاقها يحتاج إلى عمل كبير.
وأضاف فى حوار مع منصة egyentrepreneur أن التوعية بمجال «ملائكة الأعمال» ما زال صعبًا للغاية نظرًا لتخوف بعض المستثمرين من الفكرة، مشيرًا إلى سعى الجمعية لنشر الفكرة، وتوضيح أبعادها، والضمانات الخاصة بها مع التركيز على الجانب التنموى والخيرى لدور ملائكة الأعمال.
ويقوم مفهوم الاستثمار الملائكى على وجود مجموعة من رجال الأعمال الذين يقدمون تمويلات غير هادفة للربح، للمشروعات الصغيرة والمتوسطة المبتكرة ورعايتها.

وتشمل الأندية الحالية كل من: «ملائكة أعمال إسكندرية»، و«ملائكة أعمال القاهرة»، وNILE ANGLES، و AUC ANGELS.

أوضح العلايلى أن ملائكة الأعمال هو الوصف الأمثل للمستثمرين الذى يعملون فى هذا المجال؛ لما يقدمونه من خير للمجتمع، دون انتظار أى عوائد، فليس هدفهم الربح بل مساعدة شركات ريادية جديدة لتنضم إلى سوق الاستثمار.
وبدأت جمعية «ملائكة الأعمال المصرية» فى مزاولة نشاطها بشكل رسمى، أكتوبر الماضى، بعدما حصلت على موافقة التأسيس من وزارة التضامن الاجتماعي، كأول جمعية من نوعها فى مصر، تدعم وترعى المستثمرين بقطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر؛ وللمساهمة فى دفع عجلة الاقتصاد القومى، إذ تهتم الجمعية بالمستثمرين فى قطاع «الاستثمار الملائكى»، وزيادة الوعى الاستثمارى الخاص بهم، وفقًا لما هو مطبق فى الخارج.
وتأسست الجمعية بمبادرة عدد من رجال الأعمال والخبراء، المهتمين بتنمية قطاع الاستثمار الملائكى فى مصر، وعلى رأسهم المهندس سمير العلايلي، وتضم الجمعية فى مجلس إدارتها رجال وسيدات أعمال، ورواد الأعمال والمستثمرين بمصر.

قدمنا مقترحات للتمويل الجماعي إلى هيئة الرقابة

وشدد العلايلى على أهمية دور الدولة فى تعزيز نشاط ملائكة الأعمال داخل السوق المصرية، مشيرًا إلى قيام الجمعية بتقديم دراسة عن التمويل الجماعى لهيئة الرقابة المالية.
يُذكر أن الهيئة أعلنت نهاية العام الماضى عن دراسة تدشين قانون للتمويل الجماعى عبر الإنترنت.
ولفت إلى أن إطلاق القانون المرتقب سيسمح للمستثمرين بوضع أسهم فى الشركات بنظام الاستثمار الملائكى من خلال الإنترنت.
ولفت رئيس الجمعية، أن المستثمر الملائكى يقوم بضخ الأموال فى شركات ريادة الأعمال من خلال وسطاء عبر الإنترنت على علاقة بالكيانات الاستثمارية الصغيرة، ويقوم بترشيح المناسب منها حسب الملاءة المالية له.
وأكد أن دور ملائكة الأعمال يكمن فى دعم الرواد والمشروعات الناشئة لتصل إلى النور من خلال تقديم الدعم المادى واللوجستي، مشيرًا إلى أن مخاطر التشغيل كبيرة على ملائكة الأعمال، وتختلف بشكل كبير عن البنوك وعن شركات التمويل.
وأشار العلايلى إلى أن هناك إقبالا كبيرًا من المصريين على نشاط ملائكة الأعمال؛ لتقديم الدعم والتمويل للشركات الناشئة، والتى بدورها أصبحت تمتلك الوعى بدور المستثمرين الملائكة والجمعيات، وما يمكن أن يقدمونه لهم من الخبرة والرؤية والدعم المادي، إضافة للدعم اللوجستى.
وأكد أن أغلب ملائكة الأعمال يعملون فى السوق المصرية من منطلق رد الجميل لمجتمع ريادة الأعمال الذى ساعدهم فى البداية.
وأشار إلى أن أغلب ملائكة الأعمال الحاليين هم فى الأصل رواد أعمال تم إطلاق مشروعاتهم إلى النور بواسطة تمويلات حصلوا عليها من ملائكة أعمال آخرين، لذا فأغلبهم لا ينتظرون مقابلا ماديا من تلك المشروعات التى يقدمون لها الدعم.
وأوضح أن فكرة ملائكة الأعمال لاقت إعجابًا كبيرًا من المستثمرين المصريين ورجال الأعمال، وذلك يرجع لأن الشعب المصرى هو «شعب خيّر» يقدم منحًا وتمويلات كثيرة، لكنها تقدم إلى القطاعات الاستهلاكية، فوجد رجال الأعمال أن فكرة ملائكة الأعمال بتقديم تلك التمويلات إلى شركات ناشئة جديدة ودعمها بهدف دفع عجلة الإنتاج داخل الدولة، وزيادة الابتكار، هى صدقة جارية تجلب التنمية للدولة، وتدعم المشروعات والشباب.

خطة لتطوير الموقع الإلكتروني للجمعية وزيادة الوعي بالقطاع

وعلى الجانب التوعوى، قال العلايلى إن الجمعية تركز على الفئة التى تريد أن تصبح ملائكة أعمال، وتوعيتهم بمزايا وعيوب القطاع فى مصر، إضافة إلى أن الجمعية تعمل على إطلاق كورس لتأهيل المستثمرين، كيف يكونوا ملائكة أعمال، ومساعدتهم على تكوين نوادى أعمال.
وتابع: نعمل على تطوير الموقع الإلكتروني الخاص بالجمعية ليكون أكثر سهولة فى التواصل مع ملائكة ورواد الأعمال.
وقال إن أهم المشكلات التى تواجه ملائكة الأعمال هو الخوف من ضخ الأموال، وما يحتاجه الملائكة هو يد العون، وهذا ما تقدمه الجمعية لملائكة الأعمال، لاسيما أننا نسعى لتطوير فكرة ملائكة الأعمال لتكون مقبولة فى السوق المصرية.

أقترح خصم الاستثمارات المقدمة من الوعاء الضريبي لتعزيز النشاط

وأضاف العلايلى أن ريادة الأعمال لها دور كبير فى إنجلترا، فمن غيرها لن ينشأ بيزنس جديد، موضحا أنه إذا استثمر رجل الأعمال لديهم حتى 3 ملايين جنيه إسترلينى فى ملائكة الأعمال يتم إعفاؤها من الضرائب.
ولفت إلى أنه بعد تطبيق هذا القانون فى إنجلترا حدثت طفرة فى سوق الاستثمار فى ريادة الأعمال، وقفز الاستثمار الملائكى لديهم.
وتابع: «نعمل على تعزيز التوعية القطاعية، وكان آخرها دعم القطاع الزراعى، مشيرا إلى أن الجمعية ساهمت فى قيام المستثمرين الملائكة بدعم 8 شركات ناشئة فى الإنتاج الزراعي.
وأضاف أنه يجرى دراسة تمويل ودعم شركات ناشئة فى مجال الإعلام.
كما نتواصل مع جمعيات ملائكة الأعمال الموجودة فى باقى دول العالم بهذه الاستفادة من خبراتهم، وتعمل بشكل كبير فى التعاون وتبادل الخبرات مع ملائكة الأعمال فى الدول الأفريقية.
وأهدافنا فى الفترة المقبلة أن تتوالد تجمعات المستثمرين الملائكة لدعم الشركات الناشئة، ونعمل بقوة لتعزيز دور المرأة لدخولها فى مجال ريادة الأعمال، وإطلاق تجمعات استثمارية تدعم المرأة، كما أن الصعيد له اهتمام كبير، وتوجهنا أكثر من مرة لمحافظات الصعيد لزيادة الوعى لدى مستثمرى ورجال أعمال الصعيد بملائكة الأعمال؛ بهدف إطلاق نادى استثمار ملائكى فى الصعيد.
وفيما يخص التدريب.. أكد العلايلى استهداف إطلاق منهج تدريبى مصرى مبنى على مشاكل مصرية والأيديولوجية المصرية، ويكون الهدف الرئيس له هو خدمة المجتمع المصرى، ونتعاون مع جهات أكاديمية إطلاق تلك المحتوى.
وأكد أن هناك مستثمرين مصريين أكدوا دعمهم المادى لنا لإطلاق هذا المحتوى، ونأمل أن ننتهى منه خلال العام القادم.
ولفت إلى أنه فى الفترة السابقة قام بتوقيع بروتوكولات تعاون مع جمعية رجال الأعمال الإسكندرية وجمعية رجال الأعمال بالقاهرة، ونسعى خلال الفترة المقبلة لتعزيز التعاون مع كل الجمعيات المهتمة بالمشروعات، وبيئة البيزنس، وتوعيتهم بملائكة الأعمال، وتدريبهم بالمحتوى التعليمى الذى ستطلقه الجمعية.
وفيما يخص تعزيز العلاقات مع أفريقيا قال إن هناك اتحادًا أفريقيًّا لملائكة الأعمال، ومركزه نيجيريا، موضحًا أن نيجيريا دولة قوية فى ملائكة الأعمال، وذلك يرجع للتعاون القوى بينهم وبين إنجلترا فلديهم استثمار ملائكى قوي، وعدد الذى يدرسون فى إنجلترا كبير من نيجيريا، وأن الفكر الاستثمارى لديهم قوى.
وأشار إلى أن الفكر الاستثمارى فى مصر ضعيف، ويشهد خالة من التخوف والعزوف من المواطنين للتوجه ناحية الاستثمار الذى يحمل مخاطر على عكس نيجيريا.


ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *